ظهور كتاب “كورونا فيروس نهاية عالم”

 

دار النشر “اوريون ” تتحفنا للتو بكتاب فكري عن كورونا فيروس والعالم الذي يليه، كتاب تأمله وأنجزه خلال فترة الحضر الصحي كل من الدكتورة إيمان قنديلي أخصائية الطب النفسي والإدمان و الكاتب الصحفي عبد الحق نجيب .

“كورونا فيروس نهاية عالم” وليس أبدا نهاية العالم ، هناك اختلاف تام بين العبارتين ، على الرغم من أننا نميل إلى التفكير في انهيار هذا اللقب “حضارة” في السنوات العشرين القادمة. بحلول عام 2050 على أبعد تقدير ، إنه عالم ينهار ، عالم ينتهي ليحل محله عالم آخر ، عالم مختلف حيث يشرح مؤلفا هذا الكتاب مظاهره وخصوصياته . ولكن هذا ليس هو الإشكال . هذا العمل هو تأمل فلسفي ، وسيكو سوسيولوجي وهو أيضًا تحليل أنثروبولوجي لما يمكن أن يسببه حدث كوني غير متوقع من أضرار في عالم هش يحتضر . يتم هنا استخدام فيروس كوفيد 19 كذريعة وكمرسى مؤقت لتحليل العالم الذي نعيشه اليوم . تناول عبد الحق نجيب ككاتب وشاعر الموضوع المأساوي لنهاية عالم في كتابه “الأرض التي تتكلم فيها الحجار ة”. وفي كتابه (نهاية مجد العالم) وفي كتابه “كبريت” . من جانبها ، تكتب الدكتورة إيمان قنديلي ، طبيبة نفسية وطبيبة إدمان وأخصائية في علم الجنس ، كتباً و سجلات تتحدث فيها باستمرار عن عالم قد رحل بالفعل وعالم آخر يحل محله ، وهو ما يستوجب التعامل معه بالتكيف مع حياة الإنسانية المستلبة . المؤلفان يردان على الفور ، في زمن الحضر الصحي بقراءة هذا الوضع في العالم وليس فقط في المغرب . كما رأينا ، لا يتطلب الأمر سوى خفافيش تعطس في الصين لكي يصاب العالم كله بنزلات البرد . ما ينطبق على البلدان الأخرى ينطبق أيضًا على المغرب . نحن في نفس القارب الذي يبحر في الأفق ، في عالم مجنون . هذه هي الحقيقة التي يجب مواجهتها .

ونحن نتحقق من ذلك اليوم . كل ما يتطلبه الأمر هو وباء يصيب جميع أنحاء العالم ولا أحد يستطيع مواجهته . ومع هذا يعتقد البعض ، وهم كثيرون ، أن عالم اليوم هو عالم قوي .

قد يعجبك ايضا
Loading...