الرئيس الروسي يعتبر العقوبات الغربية بمثابة إعلان حرب بصيغة غير مباشرة

 

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين:

إن العقوبات الغربية أشبه بإعلان حرب، في وقت واصلت فيه القوات الروسية هجومها على أوكرانيا لليوم العاشر، وحذّر صندوق النقد الدولي من أن الحرب سيكون لها “تأثير خطير” على الاقتصاد العالمي.

 

وتبادلت روسيا وأوكرانيا الاتهامات، اليوم، حول الفشل في توفير ممرات آمنة للمدنيين الفارين من مدينتين تحاصرهما وتقصفهما القوات الروسية في اليوم العاشر من حرب تسببت في أكبر أزمة إنسانية في أوربا منذ عقود.

 

وأدت الحرب التي بدأت بهجوم روسيا على أوكرانيا يوم 24 فبراير/شباط إلى فرار قرابة 1.5 مليون لاجئ غربا إلى الاتحاد الأوربي وعقوبات دولية على موسكو لم يسبق لها مثيل، فضلا عن التحذيرات من ركود اقتصادي عالمي.

وقال صندوق النقد الدولي إن الحرب سيكون لها تأثيرات خطيرة على الاقتصاد العالمي.

وتابع الصندوق في بيان “في ضوء عدم استقرار الوضع والغموض السائد إزاء التوقعات المستقبلية بشكل غير اعتيادي، فإن التداعيات الاقتصادية خطيرة للغاية بالفعل. الحرب الجارية والعقوبات المرتبطة بها سيكون لها أيضا تأثير خطير على الاقتصاد العالمي”.

 

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إنه اجتمع مع بوتين في الكرملين السبت لبحث أزمة أوكرانيا، وتحدث هاتفيا في وقت لاحق مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

 

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن وحداتها فتحت ممرات إنسانية بالقرب من مدينتي ماريوبول وفولنوفاخا اللتين تطوقهما القوات الروسية.

 

لكن مجلس المدينة في ماريوبول قال إن روسيا لا تلتزم باتفاق وقف إطلاق النار، وإنه طلب من السكان العودة إلى المخابئ وانتظار المعلومات الجديدة بشان الإجلاء.

وذكرت وكالة الإعلام الروسية أن وزارة الدفاع الروسية اتهمت “القوميين” الأوكرانيين بمنع المدنيين من الخروج من المدينتين.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في وقت لاحق إن عمليات إجلاء المدنيين من ماريوبول وفولنوفاخا لن تبدأ اليوم على حد علمها.

 

وتعرضت ماريوبول -وهي ميناء في جنوب شرقي أوكرانيا- لقصف عنيف، بينما يشير إلى الأهمية الاستراتيجية التي توليها لها موسكو بسبب موقعها بين المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون المدعومون من روسيا في شرقي أوكرانيا وشبه جزيرة القرم المطلة على البحر الأسود التي ضمتها روسيا من أوكرانيا عام 2014.

 

ونقلت منظمة أطباء بلا حدود عن عضو في بعثتها بالمدينة قوله “هذه الليلة كان القصف أشد وأقرب”.

 

وإلى الآن لا توجد كهرباء أو مياه أو تدفئة أو اتصالات بالهواتف المحمولة في المدينة كما أن إمدادات الغذاء توشك على النفاد.

قد يعجبك ايضا
Loading...